fbpx

هل سمعت من قبل عن مرض القرنية المخروطية؟ وإذا كنت قد سمعت عنه من قبل فهل تعرف ما أسبابه ؟ والأعراض التي تحدث للمريض عند إصابته بهذا المرض ؟ وكيفية علاجها؟ سنجاوبك على كل هذه الاسئلة وأكثر في هذا المقال؟

ماهي القرنية المخروطية؟

بدايةً قبل الحديث عن القرنية المخروطية دعنا نعرف أولاً ما هي القرنية

القرنية: هي نسيج شفاف مقوس موجود في العين. تتكون من خمس طبقات، يفصل بينها غشائان. ينكسر الضوء عند القرنية قبل أن يدخل العين. لا تحتوي على الأوعية الدموية، وتأخذ ما تحتاجه من الأكسجين مباشرة من الهواء الجوي، فهي تقع خارج العين.

أما القرنية المخروطية : هي مرض نادر يصيب العين عندما تضعف الألياف الدقيقة من البروتين التي تسمى الكولاجين في تثبيت القرنية في مكانها. ، ولا تستطيع الحفاظ على شكلها. فبالتالي لقرنية تصبح أكثر تحدبًا وتميل إلى الشكل المخروطي

والشكل التالي يوضح الفرق بين قرنية العين العادية والقرنية المخروطية

القرنية المخروطية

متى تظهر على المريض أعراض القرنية المخروطية؟

غالبًا ما تظهر أعراض القرنية المخروطية على المريض في أواخر سنوات المراهقة، وتزداد الأعراض سوءًا خلال فترة تتراوح بين 10-20 سنة ، خاصة تلك الأعراض المتعلقة بالقدرة على الرؤية بوضوح..ولكن نادرًا جدًا قد تظهر القرنية المخروطية في سنوات الطفولة المبكرة، أو في الثلاثينات، أو الأربعينات من العمر

أعراض القرنية المخروطية

تغير القرنية المخروطية رؤيتك بطريقتين:

عندما يتغير شكل القرنية من كرة إلى مخروط ، يصبح السطح الأملس متموجًا. وهذا ما يسمى الاستجماتيزم غير المنتظم.

مع تحدب القرنية ، تصبح رؤيتك أكثر قصر . هذا يعني أنه لا يمكنك رؤية الأشياء بوضوح إلا عندما تكون قريبة. أي شيء بعيد جدًا يبدو وكأنه ضبابي.

:وتتسبب القرنية المخروطية بعد ذلك في أعراض أخرى مثل

  • ضعف النظر تدريجيًا في إحدى أو كلتا العينين، غالبًا في اخر عمر المراهقة. 
    • ازدواجية الرؤية عند النظر بعين واحدة، حتى مع ارتداء النظارة. 
    • رؤية هالات حول الأضواء الساطعة
    • الحساسية تجاه الضوء الساطع، مما يؤدي إلى صعوبة القيادة ليلًا.
    • ندوب وتورم واحمرار واضح في كورة العين
    • تغيرات مفاجئة في الرؤية في عين واحدة أو كلتا العينين

كما موضح بالأمثلة التالية

القرنية المخروطية
القرنية المخروطية
تشوهات الصورة والهالات الضوئية مثال لأعراض القرنية المخروطية

ولكن تذكر عزيزي القاريء أن كل هذه الأعراض من الممكن أن تكون أعراض لأي مرض آخر يصيب العين، وبالتالي عليك التوجة للطبيب المعالج ليتم تشخيصك بصورة صحيحة .

لماذا يعد دكتور أحمد شعرواي من أفضل دكتور لعلاج القرنية المخروطية في مصر ؟

ذلك لأن دكتور أحمد شعراوي مدرس واستشاري جراحة القرنية والليزك بمعهد بحوث أمراض العيون وحاصل علي الدكتوراة وزمالة في جراحة القرنية من –معهد ديفرز للعيون -أوريجون -أمريكا- حيث درس على أيدى أفضل الأطباء في أمريكا لجراحة العيون وهو أول من قام بتقنية زرع القرنية الخلفي ف مصر باستخدام

s-stamp.وساعد في تعليم الكثير من الأطباء في تعلم هذة التقنية، بالأضافة إلى مناقشتها في كثير من المؤتمرات في أمريكا والدول العربية. ويعد الدكتور أحمد الشعراوي واحد من أهم أطباء العيون في مصر بسابقة أعماله الناجحة واستخدامة لأحدث الطرق في مجال جراحة العيون

أسباب الأصابة بمرض القرنية المخروطية

في الحقيقة لا أحد يعرف بالضبط ما الذي يسبب القرنية المخروطية. ولكن يعتقد الباحثون أن بعض الناس تصاب به منذ الولادة.

ولكن يعتقد أن هذه العوامل التالية قد تكون سبب في الإصابة بمرض القرنية المخروطية

تاريخ العائلة: فإذا كان أحد أفراد عائلتك مصابًا بهذه الحالة ، فأنت معرض للأصابة به.و إذا كان لديك مرض القرنية المخروطية من الضرورى أن تفحص عيون أطفالك بحثًا عن العلامات التي تبدأ في سن العاشرة تقريبًا.
العمر: يبدأ عادةً عندما تكون مراهقًا. ولكن قد تظهر في وقت مبكر في مرحلة الطفولة أو لا تظهر حتى تبلغ 30 عامًا. ويمكن أن تؤثر أيضًا على الأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 40 عامًا أو أكبر ، ولكن هذا أقل شيوعًا.
اضطرابات معينة: وجدت الدراسات علاقة بين القرنية المخروطية والحالات الجهازية مثل متلازمة داون ومتلازمة إهلرز دانلوس وتكوين العظم الناقص والتهاب الشبكية الصباغي.
الالتهاب: يمكن أن يؤدي الالتهاب الناتج عن أشياء مثل الحساسية أو الربو أو مرض العين إلى ضعف أنسجة القرنية.
فرك العين: فرك عينيك بقوة بمرور الوقت يمكن أن يؤدي إلى ضعف الكولاجين الذي يحمى القرنيةو يمكن أن يجعل القرنية المخروطية تتطور بشكل أسرع إذا كانت لديك بالفعل.
العرق: وجدت إحدى الدراسات التي أجريت على أكثر من 16000 شخص مصاب بالقرنية المخروطية أن نسبة الأشخاص المصابين بالقرنية المخروطية في الشرق الأوسط والبلاد العربية أكثر من باقى الدول.

طرق علاج القرنية المخروطية

يعتمد أسلوب العلاج على الأعراض الظاهرة على المريض ومدى حدتها، وذلك كما يأتي:

  • استعمال نظارات طبية خاصة بعدسات سميكة بعض الشيء في الحالات الطفيفة.
    • الاستعانة ببعض العلاجات الخاصة مثل: الربط المتقاطع للكولاجين، وزراعة القرنية.
    • وضع أجهزة طبية خاصة صغيرة جدًا داخل العين لتصحيح الرؤية وتحسينها.
    • وصف الطبيب أدوية خاصة مثل مضادات الحساسية لتخفيف الحكة في حال كان هناك حكة مزعجة مرافقة للحالة.

والطبيب المعالج هو من يستطيع تحديد العلاج المناسب لكل مريض لذلك إذا ظهرت عليك أي من هذه الأعراض المذكورة مسبقًا بادر فورًا بزيارة الطبيب