fbpx

هل هناك علاقة بين القرنية المخروطية والحمل وما مدى تأثيرها على صحة الجنين وهل يسبب الحمل قرنية مخروطية؟ سؤال كثيرًا ما يتردد علينا خاصةً من النساء اللاوتي شخصت حالتهن بالقرنية المخروطية فغالبًا ما يروادهن القلق بسبب ما يحدث من تغييرات في اجسادهن أثناء فترة الحمل، وقررنا أن تكون الإجابة عن هذا السؤال دقيقة وعلمية ومطمئنة إلى حد ما  للمقبلات على هذه الخطوة من مرضى القرنية المخروطية:

القرنية المخروطية والحمل

هل هناك علاقة بين القرنية المخروطية والحمل ؟

على الرغم من الأبناء هم الأغلى عند امهاتهن، إلا أن الحمل من أصعب الفترات في حياة النساء ويحدث فيه الكثير من التغيرات الجسدية مثل الغثيان والقيء والآم المفاصل والبواسير وغيرها من الأمراض التي تتحملها الأمهات في سبيل قدوم أولادهن، وعندما يتعلق الأمر ب القرنية المخروطية والحمل ، فحالها كحال أمراض القرنية خلال فترة الحمل بالتأكيد تتأثر، ولكن قد لا يكون لحملك أي تأثير  إذا كانت القرنية المخروطية كامنة او غير مشخصة لكن قد تصبح ملحوظة فجأة. وإذا كنت تم تشخصيك بالفعل بمرض القرنية المخروطية فبالتأكيد سيكون تأثيرها أكبر، لكن لا يجعلكِ هذا تفزعي تابعي القراءة لتعرفي كيفية التعامل معها أثناء فترة الحمل، وما هي أسبابها والمزيد من المعلومات الهامة

القرنية المخروطية والحمل والتغييرات التي تحدث

في السطور السابقة ذكرنا أن مرض القرنية المخروطية يتأثر بالحمل كحال العديد من أمراض القرنية ولكن لم نذكر ما هي هذه التغيرات في العموم وما مدى تأثيرها على الأم وصحة الجنين وسنذكرها لكِ في السطور القادمة

1- أرتعاج أو (أختلاجات الحمل)

و ما قبل تسمم الحمل سبب هذه الحالات المرضية هو أرتفاع ضغط الدم و زيادة في نسبة البروتين في البول في الأسبوع ال 20 من الحمل و له مضاعفات على الأبصار أذ يسبب فقدان مؤقت للبصر و حساسية من الضوء و الومضات الضوئية مع ضبابية الرؤية

2- اعتلال المشيمية و الشبكية المصلي المركزي تصاب بعض النساء الحوامل بأعراض حادة لهذا المرض التي تسبب

3- الرؤية الضبابية و ظهور بقعة مركزية و رؤية الخطوط مشوهة و عُسر القراءة

4- أضطراب الأوعية الدموية المسدودة تم رصد بعض الحالات في فترة ما بعد الولادة مباشرة و التي تحدث فيها أضطرابات في أوعية الشبكية يصاحبها فقدان الرؤية في كلا العينين فضلاً عن أصابة بعض الحوامل بالأنسداد الوريدي الشرياني في الشبكية

وعندما يتعلق الأمر بالقرنية المخروطية فهناك نوعان من المرضى

1 – اصحاب القرنية المخروطية الكامنة أو الغير مشخصة : وهي حالة لديها بالفعل قرنية مخروطية ولكن لم تشخص من قبل أو لم تظهر عليها أي اعراض وغالبًا لا يحدث أي تغيير في هذه الحالة أو تحدث تغييرات طفيفة جدًا في الشهور الاخيرة من الحمل ويبدأ المرض في الظهور

2- النساء التي شخصت حالتهن من قبل بالمخروطية أو في مراحل متقدمة وفي هذه الحالة يتطور المرض بشكل ملحوظ خلال الشهور الأخيرة ولكن لا داعي للخوف سنقدم لكِ الحلول المناسبة والدعم الذي تحتاجينه، لنتعرف الآن على سبب هذه التغييرات حتى نتمكن من ايجاد حلول

أسباب التغيرات التي تحدث في القرنية أثناء فترة الحمل

  • – أحتباس السوائل في الجسم: وهي  تغييرات جسدية تؤثر على القرنية وتؤدي إلى ضعفها وتحسسها  أو تضخم سمك جدرانها و تقعرها. وتحدث هذه التغييرات خلال الفترة الأخيرة من الحمل و قد تسبب أضطرابات مؤقتة في نسبة الأنكسار البصري
  • تغيرات بسبب زيادة هرمون الاستروجين: يتم إنتاج هرمون الاستروجين  الأنثوي أثناء الحمل بتركيزات أعلى بكثير من الطبيعي والذي بدوره يؤدي أيضًا إلى تغييرات في القرنية، على وجه الخصوص في الشهر السابع والثامن من الحمل والسؤال هنا لماذا يؤثر هرمون الاستروجين على القرنية؟

يتم افراز هرمون  الإستروجين في  جسد الأنثى لتليين النسيج الضام  لتسهيل عملية الولادة  ولكنه يؤدي أيضًا إلى قرنية أكثر ليونة وهذا يمكن أن يزيد بشكل كبير من القرنية المخروطية الموجودة مسبقًا

الحالات المعرضة للقرنية المخروطية أثناء الحمل

  • إذ لم تكن المرأة مصابة بالفعل بالقرنية المخروطية فغالبًا لا يؤثر الحمل عليها
  • إذا كانت المرأة مصابة بالقرنية المخروطية ولكن كامنة أو لم تشخص بعض فغالبًا ستظهر اعراض القرنية المخروطية عليها بوضوح خاصة في شهور الحمل الأخيرة
  • اذا كانت الحالة مُشخصة بالفعل بالقرنية المخروطية فمن المحتمل أن تزيد أعراض القرنية المخروطية أو يتطور المرض بصورة ملحوظة خاصة في الشهور الأخيرة

كيف يمكن لمريضة القرنية المخروطية أن تتعامل مع هذا المرض أثناء الحمل؟

قد يبدو أن المقال مليء بالتحذيرات مما قد يثير القلق في قلوب الأمهات، ولكن اردنا أن ننقل اليكِ ماذا سيحدث معكِ بأمانة وحب ودعم، وحرصًا منا أن تحرصيِ على أتباع طرق العلاج والوقاية المقدمة، لتكملِ رحلتكِ معافاه وتجلبِ طفلك بأمان، وكما وعدناكِ ستكون السطور الآتية تعلميات وارشادات وطرق ستسهل عليك هذه الفترة وستساعدك أن تمر بأمان ونخبركِ كيف يمكنك التعامل مع مرض القرنية المخروطية أثناء الحمل:

1- إن لم تكوني تعاني من المرض ولكن يوجد أحد افراد عائلتك مصاب به فمن الأفضل  مراجعة طبيبك المعالج للحصول على قياسات أساسية لشكل القرنية. سيسمح هذا بمتابعة أي تغييرات تحدث  أثناء الحمل

2- إذا كان لديك بالفعل قرنية المخروطية وكَنت ترتدي عدسات لاصقة صلبة ، فراجعي طبيبك على الاٌل كل 3 أشهر لتتبع أي تغيرات في شكل قرنيتك. قد تحتاج إلى زوج جديد من العدسات إذا بدأت العدسات الحالية في عدم التوافق مع مركز القرنية

*ملحوظة: مكن أن تؤدي العدسات اللاصقة التي تلامس أو تحتك في مركز القرنية بسرعة إلى تندب القرنية أو انثقابها ، وهذا مسار سريع لعملية زرع القرنية

3- إذا كانت القرنية المخروطية مستقرة ولا ترتدي العدسات اللاصقة ، فمن الجيد فحص عينيك للتأكد من عدم وجود تدهور

4- – إذا كنت تعانين من الحساسية مثل حمى القش ، فتحدثي إلى طبيب النساء الخاص بك حول ما يمكنك تناوله بأمان لتجنب أي نوع من أنواع الحساسية خاصةً التي تؤثر على القرنية

5- تأكدِ من فحص هرمونات الغدة الدرقية من قبل طبيبك

ملحوظة: ثبت أيضًا أن ضعف الغدة الدرقية مرتبط بتفاقم القرنية المخروطية أثناء الحمل

بعد أن عرفتِ الآن مالذي يجب فعله أثناء فترة الحمل لنجاوب الآن على أكثر الاسئلة شيوعًا

هل يسبب الحمل القرنية المخروطية؟

لا يسبب الحمل الإصابة بالمخروطية خاصة إذ لم تكن المرأة الحامل تعاني منها مسبقًا ولكنه  قد يؤثر على تغيرات طفيفة في النظر في بعض الحالات

لماذا يعتبر دكتور أحمد شعراوي الأفضل إذا كنت تعانين من المخروطية أثناء الحمل

ذلك لأن دكتور أحمد شعراوي مدرس واستشاري جراحة القرنية والليزك بمعهد بحوث أمراض العيون وحاصل علي الدكتوراة وزمالة في جراحة القرنية من –معهد ديفرز للعيون -أوريجون -أمريكا- حيث درس على أيدى أفضل الأطباء في أمريكا لجراحة العيون وهو أول من قام بتقنية زرع القرنية الخلفي ف مصر باستخدام s-stamp.وساعد في تعليم الكثير من الأطباء في تعلم هذة التقنية، بالأضافة إلى مناقشتها في كثير من المؤتمرات في أمريكا والدول العربية. ويعد الدكتور أحمد الشعراوي واحد من أهم أطباء العيون في مصر بسابقة أعماله الناجحة واستخدامة لأحدث الطرق في مجال جراحة العيون

وأخيرًا لا تقلقِ بسبب التغيرات التي تحدث أثناء فترة الحمل فكونك تجلبين طفلاً سليمًا معافى إلى هذا العالم هو معجزة في حد ذاته يستحق التضحية ببعض التغيرات التي يمكن أن تحدث لكِ ولكن هذا لا يمنع أن تتابعِ طبيبك أول بأول لمعالجة أي تغيير يحدث في عيينك